مشروعان دعويان أسلم فيهما أكثر من 4600 شخص منذ انطلاقهما

الزيارات: 115
http://www.cnr.org.sa/?p=4320

img_3935

نجح المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشمال الرياض في تنفيذ مشروعين متميزين لتعريف الجاليات غير المسلمة بالدين الحنيف، أسلم فيهما منذ اطلاقهما أكثر من 4600 شخص، وهما: مشروع “الجولات الدعوية” اليومية، ومشروع “ملتقى بشائر الخير” الأسبوعي.

في البداية قدم نائب مدير المكتب الاستاذ عبد الحكيم الجاسر نبذة عن مشروع “الجولات الدعوية” اليومية الذي يستهدف الجاليات من جنسيات مختلفة في أماكن تجمعاتهم وسكناهم التابعة للمؤسسات والشركات بشمال الرياض، بهدف دعوة غير المسلمين إلى الإسلام وإيصال الرسالة إلى أكبر عدد ممكن منهم، ومتابعة المسلمين الجدد وتعليمهم العقيدة الصحيحة والأحكام الإسلامية.

وأشار الى أن من الأسباب الداعية إلى تنفيذ مشروع الجولات الدعوية: اتساع النطاق الجغرافي للمكتب؛ إذ يتضمن (30) حيا سكنيا، وكثرة الشركات والمشاريع الموجودة في شمال الرياض، والتي يتواجد فيها عدد كبير من الجاليات، مؤكدا أن المشروع حقق بفضل الله تعالى نتائج طيبة منذ انطلاقه عام 1434هـ؛ حيث بلغ عدد الداخلين في الإسلام في هذا المشروع حتى عام 1437هـ: (2237) شخصا من جنسيات مختلفة، من خلال (698) جولة، استفاد منها (13559) شخص.

وأردف أن المكتب يعد خطة متكاملة لكل جولة دعوية، تشتمل على عدة إجراءات نظامية، تبدأ بتحديد المؤسسات والشركات التي ستتم زيارة العمالة التابعة لها، والتنسيق مع المشرفين فيها لأخذ الموافقة على الزيارة وتحديد موعدها، ثم تشكيل فريق من إدارة الجاليات يضم دعاة وطلبة علم لتنفيذ الزيارة.

وتابع أن البرنامج الذي يقدم للجالية يشتمل على إلقاء كلمة تعريفية بالإسلام لغير المسلمين. ثم تعليم المسلمين الجدد مبادئ الإسلام وسورة الفاتحة وأحكام الطهارة والصلاة. وتوزيع هدية المسلم الجديد على الداخلين في الإسلام. وتوزيع إصدارات دعوية مترجمة تتضمن تعريفا بالدين الحنيف، وأحكام الإسلام. وتقديم وجبة عشاء. وإعداد قائمة بأسماء وهواتف المستفيدين من الجولة للتواصل معهم لاحقا.

img_1674-1

وتحدث الجاسر عن مشروع “ملتقى بشائر الخير” الذي يقام كل يوم جمعة، ويستهدف جاليات من عدة جنسيات، مسلمة وغير مسلمة، للتعريف بدين الإسلام، وبيان أحكامه، ويتضمن أنشطة وفعاليّات متنوعة، ثقافية واجتماعية ورياضية، ويبدأ الاستعداد للملتقى بالتنسيق مع عدد من الشركات في شمال الرياض لعرض وإقامة البرنامج بمشاركة عمالتهم. وتنطلق فعاليّاته اعتبارا من ظهر يوم الجمعة من كل أسبوع، وذلك بنقل المشاركين إلى مقر الملتقى، حيث يكون في استقبالهم أعضاء اللجنة الاجتماعية، ويتم خلال الاستقبال تقديم الضيافة، ثم تنطلق الأنشطة الرياضية، مثل: (منافسات في كرة السلة، والطائرة، والتنس، وعدد من الرياضات الجماعية)، بإشراف اللجنة الرياضية. بعد ذلك يتم تقديم محاضرتين، الأولى: موجهة لغير المسلمين، تتناول الحديث عن الإسلام وجميل خصاله والترغيب فيه، أما الثانية: فموجهة للمسلمين الجدد ممن أسلموا في ملتقيات سابقة، ويتم فيها تناول الحديث عن مبادئ الإسلام، وأحكام الطهارة والصلاة، وما ينبغي على المسلم تعلّمه. ويتخلل الملتقى إقامة مسابقات ثقافية ترفيهية، من إعداد اللجنة الثقافية. وتختتم الفعاليّات بتكريم الفائزين في الأنشطة الرياضية، والمسابقات الثقافية، وتوزيع جوائز قيمة عليهم. بعد ذلك تقدم وجبة العشاء، ثم تتم إعادة جميع المشاركين في الملتقى إلى مجمعاتهم السكنية.

img_1720-2

وأضاف بأن هذه الملتقيات خرجت بفضل الله تعالى حتى عام 1437هـ بإسلام (2369) شخصا، منذ انطلاقها عام 1433هـ؛ وذلك من خلال (171) ملتقى، شارك فيها (14425) شخصا من جنسيات مختلفة.

واختتم حديثه بدعوة المحسنين إلى المساهمة بدعم هذين المشروعين وغيرهما من مشاريع مكتب الدعوة في شمال الرياض لضمان استمرار ثمارها بإذن الله تعالى.